للاتصال بنا(+972) 502226958
0عناصر

لا يوجد لديك عناصر في سلة التسوق الخاصة بك.

Product was successfully added to your shopping cart.
  • رواية سيرة المنتهى رواية سيرة المنتهى

رواية سيرة المنتهى عشتها ... كما اشتهتني للكاتب : واسيني الأعرج

مشاهدة سريعة

رواية سيرة المنتهى عشتها ... كما اشتهتني للكاتب : واسيني الأعرج :



  • سعيد بهذا العمر الذي عشته قبل أن اعود إلى تربة المنتهى و أتماهى فيها إلى الأبد

  • لم أكن, استثناء عظيما في هذه الدنيا يا جدي

  • لكني لم أمر عليها كغيمة جافة

  • هل تدرين ما حدث يا ميترا, لحظة فتحت عيني للمرة الاخيرة؟

  • محى النور المتخفي وراء الستائر الثقيلة كل ما كان في ذاكرتي بما في ذالك وجودي

  • و أوجه الكثير ممن عرفتهم

  • وجه واحد ظل عالقا في العينين و القلب والذاكرة

  • وجهها هي. تلك التي نبتت في ضلعي الأوحد الذي بقي مستقيما بعد رحلة الحياة الشاقة و اللذيذة, كحليب اللوز المر


نبتت و كبرت في ظل هذا الضلع, و تعودت على ملوحته, و مائه المتحرك دوما, و سكينة بحارة السرية و عنفها الأبدي وجه واحد و وحيد... وجهها الصافي الذي لن يغيب عني أبدا... تلك التي اشتهتني... تلك التي عشتها

$10٫0

الحالة: متوفر بالمتجر

بيانات

سعيد بهذا العمر الذي عشته قبل أن اعود إلى تربة المنتهى و أتماهى فيها إلى الأبد. لم أكن, استثناء عظيما في هذه الدنيا يا جدي, لكني لم أمر عليها كغيمة جافة. هل تدرين ما حدث يا ميترا, لحظة فتحت عيني للمرة الاخيرة؟ محى النور المتخفي وراء الستائر الثقيلة كل ما كان في ذاكرتي بما في ذالك وجودي, و أوجه الكثير ممن عرفتهم. وجه واحد ظل عالقا في العينين و القلب والذاكرة. وجهها هي. تلك التي نبتت في ضلعي الأوحد الذي بقي مستقيما بعد رحلة الحياة الشاقة و اللذيذة, كحليب اللوز المر. نبتت و كبرت في ظل هذا الضلع, و تعودت على ملوحته, و مائه المتحرك دوما, و سكينة بحارة السرية و عنفها الأبدي وجه واحد و وحيد... وجهها الصافي الذي لن يغيب عني أبدا... تلك التي اشتهتني... تلك التي عشتها

خصائص المنتج

اللغة العربية
الناشر لا
الأبعاد لا
الكاتب واسيني الأعرج

وسوم المنتج

استخدام مسافات للفصل بين العلامات. استخدام علامات الاقتباس المفردة (') للعبارات.

  1. كن أول من يراجع هذا المنتج

إرسال مشاركتك

كيف تقيم هذا المنتج؟ *

  1 نجمة 2 نجمة 3 نجوم 4 نجوم 5 نجوم
الجودة
القيمة
السعر