فتجنشتاين والبحوث الفلسفية – تأليف: ماري ماجين ، إصدار مركز البراهين

55.00

كتب “فتجنشتاين” كتابه (البحوث الفلسفية) في أواخر عمره بروح غير متوافقة مع الحضارة الغربية الحديثة، التي سيطر فيها العلم التجريبي على تصوراتنا وثقافتنا وقيمنا ومعاييرنا؛ التصورات التي أثرت على “فتجنشتاين” وهو مهندس شاب، فكتب (الرسالة المنطقية الفلسفية) بعقل منطقي أداتي، رغم قلقه الأخلاقي منذ شبابه. لكن إجمالاً يمكن تصنيف الرسالة ككتاب فلسفة علم قريب من التفكير الوضعي، أما البحوث –أو الفترة المتأخرة عمومًا– فبمثابة انتصار للدين، وإعادة قراءة لدوره وأهميته، وذلك داخل قراءة جديدة للعقل واللغة والمجتمع. في هذه المرحلة انتصر “فتجنشتاين” لتصورات الرجل العادي أو التصورات الفطرية، في مقابل الشذوذ الفلسفي أو التجريبي؛ ولذلك نقدم هذا الكتاب كمادة خام لنقد الإلحاد الحديث.

التصنيفات: ,
35
فتجنشتاين والبحوث الفلسفية – تأليف: ماري ماجين ، إصدار مركز البراهين
يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط (الكوكيز) ليقدم لك تجربة تصفح أفضل. من خلال تصفح هذا الموقع ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.