فلتغفري

رواية فلتغفري هي جزء ثاني من “أحببتك أكير مما ينبغي” قصة جمانة وعزيز ..ولكن بوجهة نظر عزيز أي أن عزيز هو من يحكي و يتكلم ردا علي كلام جمانة الكاتبة عميقه جدا في أحاسيسها وكلماتها وتعابيرها وكأنها تنتقي الأحاسيس بذائقة غرائزية مثيره نادرة الامتلاك تحتوي الرواية على كم هائل من المقتبسات الرومانسية والحسية والنفسية الجميلة ،حيث يأخذك اسلوب الكاتبة أثير عبدالله إلى عالم آخر عالم كما تعيش به في احلامك . وهكذا جاء رد عزيز على جمانة في فلتغفري : |سألتكِ يوم ذاك إن كنتِ مسترجلة، أذكر كيف رفعتِ رأسكِ، وكيف سدّدتِ نظرتكِ الحادة تلك كقذيفة من لهب… كانت نظراتكِ شهية رغم حدتها ورغم تحديها. لا أعرف كيف سلبتني بتلك السرعة يا جمان، لا أفهم كيف خلبتِ لبي من أول مرة وقعت فيها عيناي عليكِ. استفززتكِ كثيراً يومها، كنت ازداد عطشاً لاستفزازكِ بعد كل كلمة وبعد كل جملة، عصبيتكِ كانت لذيذة، احمرار أذنيكِ كان مثيراً، كنتِ (المنشودة) باختصار ولم أكن لأفرط بكِ بعدما وجدتكِ. حينما غادرتِ المقهى يا جمان، قررت أن تكوني لي، لم أكن لأسمح بأن تكوني لغيري أبداً. اقتباسات فلتغفري : كنتِ عنيدة وامرأة مثلك حينما تعاند لا تتنازل إلا باعتذار مذل” وتضرع طويل لذا لم أكن لأعتذر عما تفوهت به أبدا” أتعلمين أنا لا أزال غير مدرك كيف أحب فتاه تختلف عنى” في كل شيء فتاه لا يجمعني بها سوى أننا قارئان وأننا نستمتع بالكتابة”.

$9.53

98 متوفر في المخزون

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
الشحن مجانا

Free shipping on all orders over $99.

ضمان استعادة الأموال

%100 ضمان استعادة الأموال.

الدعم الفوري لـ 24/7

على تواصل مباشر وحي.

الوصف

رواية فلتغفري هي جزء ثاني من “أحببتك أكير مما ينبغي” قصة جمانة وعزيز ..ولكن بوجهة نظر عزيز أي أن عزيز هو من يحكي و يتكلم ردا علي كلام جمانة الكاتبة عميقه جدا في أحاسيسها وكلماتها وتعابيرها وكأنها تنتقي الأحاسيس بذائقة غرائزية مثيره نادرة الامتلاك تحتوي الرواية على كم هائل من المقتبسات الرومانسية والحسية والنفسية الجميلة ،حيث يأخذك اسلوب الكاتبة أثير عبدالله إلى عالم آخر عالم كما تعيش به في احلامك . وهكذا جاء رد عزيز على جمانة في فلتغفري : |سألتكِ يوم ذاك إن كنتِ مسترجلة، أذكر كيف رفعتِ رأسكِ، وكيف سدّدتِ نظرتكِ الحادة تلك كقذيفة من لهب… كانت نظراتكِ شهية رغم حدتها ورغم تحديها. لا أعرف كيف سلبتني بتلك السرعة يا جمان، لا أفهم كيف خلبتِ لبي من أول مرة وقعت فيها عيناي عليكِ. استفززتكِ كثيراً يومها، كنت ازداد عطشاً لاستفزازكِ بعد كل كلمة وبعد كل جملة، عصبيتكِ كانت لذيذة، احمرار أذنيكِ كان مثيراً، كنتِ (المنشودة) باختصار ولم أكن لأفرط بكِ بعدما وجدتكِ. حينما غادرتِ المقهى يا جمان، قررت أن تكوني لي، لم أكن لأسمح بأن تكوني لغيري أبداً. اقتباسات فلتغفري : كنتِ عنيدة وامرأة مثلك حينما تعاند لا تتنازل إلا باعتذار مذل” وتضرع طويل لذا لم أكن لأعتذر عما تفوهت به أبدا” أتعلمين أنا لا أزال غير مدرك كيف أحب فتاه تختلف عنى” في كل شيء فتاه لا يجمعني بها سوى أننا قارئان وأننا نستمتع بالكتابة”.

معلومات إضافية

الوزن 1 kg
اللغة

الناشر

Author

admin