كتاب العقل المدبر : كيف تفكر مثل شارلوك هولمز | تأليف: ماريا كونيكوفا

35.00

  • عندما كنت صغيرة، كان أبي يقرأ لنا قصص شارلوك هولمز قبل الخلود إلى النوم
  • وفي الوقت الذي كان فيه أخي يغتنم الفرصة ليغفو حالًا في زاويته على السرير، كان بقيتنا يستمع إلى أبي باهتمام
  • وإني أتذكر الأريكة الجلدية الكبيرة التي كان يجلس عليها أبي ممسكًا بالكتاب من أمامه بذراع واحدة بينما كانت ألسنة اللهب المتراقصة والمنبعثة من الموقد تنعكس على نظارته ذات الإطار الأسود
  • وأتذكر أيضًا الارتفاع والانخفاض في صوته كلما تعاظم التشويق متجاوزًا نقطة الانهيار
  • وأخيرًا يأتي الحل المنطقي بعد طول انتظار، فأهز برأسي –تمامًا كالدكتور واتسون-وأفكر” طبعًا، الأمر برمته وما يقوله الآن هو أمر في غاية البساطة”
  • وأذكر كذلك رائحة الغليون الذي كان أبي يدخنه بين الحين والآخر، حيث كان مزيجًا من النوع الترابي ورائحة الفواكه، وكانت رائحته تتسرب إلى ثنايا الأريكة الجلدية
  • وبطبيعة الحال، كان غليونه دائمًا منحنيًا قليلاً تمامًا كغليون هولمز
  • ومما أتذكره أيضًا الطريقة التي كان أبي يغلق بها الكتاب بعد الانتهاء من القراءة، حيث كانت صفحاته السميكة تلتصق ببعضها البعض بين غلافيه القرمزيين حين يقول أبي:” يكفي هذا لهذه الليلة”
  • وبغض النظر عن حجم توسلنا له والحزن الذي يرتسم على وجوهنا، كنا في نهاية المطاف نستسلم ونصعد إلى أسرتنا في الطابق العلوي

47 متوفر في المخزون

100
كتاب العقل المدبر : كيف تفكر مثل شارلوك هولمز | تأليف: ماريا كونيكوفا

47 متوفر في المخزون

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط (الكوكيز) ليقدم لك تجربة تصفح أفضل. من خلال تصفح هذا الموقع ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.