الفلسفة من الذي يحتاج إليها؟ – للكاتب : آين راند – ترجمة: خالد حافظي – صفحة 7 للتوزيع والنشر

 79.00

لا يمكن للإنسان أن يوجد من دون أيّ شكل من أشكال الفلسفة، أي من دون نظرة شاملة إلى الحياة، فمعظم البشر ليسوا مبتكرين للأفكار، لكنّهم مجرّد متقبّلين لها، وهم قادرون على الحكم على تلك الأفكار بشكل نقديّ واختيار المسار الصحيح، متى أمكن لهم ذلك ومتى قُدّم لهم. وهناك أيضاً عدد كبير من البشر الذين هم غير م

بالين بالأفكار وغير مكترثين بأيّ شيء خارج نطاق المحسوس المرتبط باللحظة الفوريّة المباشرة؛ وهؤلاء البشر يقبلون لا شعوريّاً بكلّ ما تقدّمه لهم ثقافة زمانهم، والتبنّي الأعمى لأيّ تيّار يصادفهم، إنّهم مجرّد سبّورة اجتماعية – سواء كانوا عمّالاً أو رؤساء شركات – وهم باختيارهم يكونون غير ذوي صلة بمصير العالم.
واليوم، يدرك معظم الناس تماماً فراغنا الثقافيّ الأيديولوجيّ؛ فهم قلقون ومرتبكون ويتلمّسون الحصول على إجابات، فهل أنت قادر على تنويرهم؟
Wishlist Compare
التصنيفات: ,

المراجعات

لا توجد مراجعات بعد.

كن أول من يقيم “الفلسفة من الذي يحتاج إليها؟ – للكاتب : آين راند – ترجمة: خالد حافظي – صفحة 7 للتوزيع والنشر”
مراجعة الآن للحصول على القسيمة!

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

المراجعات

لا توجد مراجعات بعد.

كن أول من يقيم “الفلسفة من الذي يحتاج إليها؟ – للكاتب : آين راند – ترجمة: خالد حافظي – صفحة 7 للتوزيع والنشر”
مراجعة الآن للحصول على القسيمة!

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *