رواية بوليانا للكاتب : إليانور بورتر

رواية بوليانا للكاتب : إليانور بورتر:

  • ثمة شيء في كل شيء يمكن أن يسعدك، إن واصلت البحث للعثور عليه”
  • هذا هو جوهر لعبة السعادة وعقيدة ﭘوليانا
  • الرواية التي نشرت عام 1913
  • ونجحت نجاحًا هائلًا جعل كاتبتها تتبعها بجزء ثاني عام 1915
  • بل لقد حرضت لعبة السعادة وبطلتها كتّابًا آخرين على نشر سلسلة عرفت باسم “كتاب السعادة”
  • وصُنع لـﭘوليانا تمثال أمام المكتبة العامة في لتلتن في نيوهامشاير
  • منذ عام 1921، دخلت ﭘوليانا عددًا من القواميس الشهيرة من مثل أكسفورد وكامبرج وكولنز لتصبح وصفًا يطلق على الشخص المفرط في تفاؤله وسعادته
  • ظلت السعادة مطلبًا ملحًّا للإنسان على مر العصور
  • وحاول دراستها وفهمهما فوضع لها النظريات
  • رابطًا إياها بالمتعة تارة وبالخيرية تارة أخرى
  • وأنشأ لها وزارات متخصصة – في بعض البلدان- وفي هذا كله أشكال مختلفة من “السعي نحو السعادة”
  • لكن ﭘوليانا لم تحتج إلى كل ذلك
  • فقد تعلمت في عمر مبكر أن تجد سعادتها في أصغر الأشياء وأبسطها
  • وواظبت على العثور على شيء يسعدها في أصعب المواقف وأشدها وقعًا
  • لم تنكر ﭘوليانا وجود ما يسبب الألم والضيق في الحياة
  • ولكن ما ضر لو واجهنا ذلك بشيء من المرح؟
  • درب السعادة يبدأ بـ “ﭘوليانا”

$10.96

20 متوفر في المخزون

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
الشحن مجانا

Free shipping on all orders over $99.

ضمان استعادة الأموال

%100 ضمان استعادة الأموال.

الدعم الفوري لـ 24/7

على تواصل مباشر وحي.

الوصف

ثمة شيء في كل شيء يمكن أن يسعدك، إن واصلت البحث للعثور عليه” هذا هو جوهر لعبة السعادة وعقيدة ﭘوليانا، الرواية التي نشرت عام 1913، ونجحت نجاحًا هائلًا جعل كاتبتها تتبعها بجزء ثاني عام 1915.
بل لقد حرضت لعبة السعادة وبطلتها كتّابًا آخرين على نشر سلسلة عرفت باسم “كتاب السعادة”.
وصُنع لـﭘوليانا تمثال أمام المكتبة العامة في لتلتن في نيوهامشاير.
منذ عام 1921، دخلت ﭘوليانا عددًا من القواميس الشهيرة من مثل أكسفورد وكامبرج وكولنز لتصبح وصفًا يطلق على الشخص المفرط في تفاؤله وسعادته.
ظلت السعادة مطلبًا ملحًّا للإنسان على مر العصور، وحاول دراستها وفهمهما فوضع لها النظريات، رابطًا إياها بالمتعة تارة وبالخيرية تارة أخرى.
وأنشأ لها وزارات متخصصة – في بعض البلدان- وفي هذا كله أشكال مختلفة من “السعي نحو السعادة”.
لكن ﭘوليانا لم تحتج إلى كل ذلك، فقد تعلمت في عمر مبكر أن تجد سعادتها في أصغر الأشياء وأبسطها، وواظبت على العثور على شيء يسعدها في أصعب المواقف وأشدها وقعًا.
لم تنكر ﭘوليانا وجود ما يسبب الألم والضيق في الحياة، ولكن ما ضر لو واجهنا ذلك بشيء من المرح؟ درب السعادة يبدأ بـ “ﭘوليانا”.

معلومات إضافية

الوزن 1 kg
اللغة

Author

إليانور بورتر