رواية شرفة الهذيان للكاتب : ابراهيم نصرالله

30.00

رواية شرفة الهذيان للكاتب : ابراهيم نصرالله:

  • صدر للشاعر والروائي إبراهيم نصر الله رواية شرفة الهذيان
  • التي افتتح بها مشروعه الروائي:
  • الشرفات والذي يضم عدداً من الروايات لكل منها استقلالها
  • إلى جانب مشروعه الروائي الكبير الملهاة الفلسطينية
  • ففي أسلوب خاص، وسخرية مبطنة، وتعابير مختصرة لصورٍ متعددة من الحياة
  • وبجرأة نادرة على كسر الشكل الروائي الحديث الذي استقر، والتقليدي في آن
  • وبصور معبرة كومضات تأتي ثم تغيب، بطقوس متفردة خارجة عن المألوف بحدتها
  • وشكلها المدروس، يحاور الشاعر إبراهيم نصر الله في هذا العمل الروائي حالة الاغتراب المُرّة
  • التي باتت تحتل مساحة شاسعة في الروح العربية منذ حرب الخليج الأولى مروراً بالظلال القاسية
  • لما آل إليه الحال الفلسطيني وصولاً إلى مرحلة ما بعد 11 أيلول/سبتمبر واحتلال العراق
  • هي شرفات يطل من خلالها أديبنا على واقع الحال الذي يعيشه بطل الرواية “رشيد النمر” وعائلته
  • هي محطات تمثل صوراً لحياة الإنسان العربي الباحث عن هويته وعن حريته وعن أمنه فلا يجده
  • عصر مليء بالصراعات والحروب والفقر إلى درجة أنه ينظر في المرآة فيجد صورة أخرى لذاته
  • يقول بطل الرواية: “أريد أن أتأمل نفسي في مرآة لا تعكس صورتي!! أوليسَ هذا صعباً
  • وما وجه الصعوبة في ذلك. هذا يعني أنك ستكون حيث كنتَ، بلا جفنين، وبأحلام تُذكِّرُكَ بالنهار
  • وبلا طريق، وفوق ذلك كلّه، وحيداً، مع هذه المرآة العمياء!! وسأله صديقه الميت: ولماذا تصاحبني؟!
  • لأنني لا أستطيع أن أرى نفسي فيك! ولماذا لا ترى نفسك فيّ؟! لأنك بلا عينين!
  • فهمت قصدي، أليس كذلك؟ شرفة الهذيان شكل جديد في الأدب الروائي الحديث كسر من خلاله
  • إبراهيم نصر الله مفهوم بناء الشخصية باللاشخصية، وكسر الفن بالفن كي تكون ثمة مساحة في هذا
  • (العبث الملحمي) الذي نعيش، يمكن من خلالها محاورة واقع جديد
  • لم يعد ممكناً محاورته إلا بالذهاب إلى منطقة الحدود القصوى

49 متوفر في المخزون

34
رواية شرفة الهذيان للكاتب : ابراهيم نصرالله

49 متوفر في المخزون

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط (الكوكيز) ليقدم لك تجربة تصفح أفضل. من خلال تصفح هذا الموقع ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.