قصة الاسد الذي فارق الحياة مبتسما للكاتب : سهيل ابراهيم عيساوي

 34.00

  • صدر حديثا : قصة للأطفال بعنوان ” الأسد الذي فارق الحياة مبتسما ” للأديب سهيل ابراهيم عيساوي
  • تقع القصة في 40 صفحة من الحجم الكبير
  • ورق مصقول
  • غلاف مقوى
  •  رسومات جميلة للفنانة الأردنية رنا حتاملة

 تدور احداث القصة “في غابَةٍ مُتَرامِيَةِ الأَطْرافِ، يَجْتازُها نَهْرٌ كَبيرٌ تَتَدَفَّقُ فيه المِياهُ بِقِوَّةٍ، أشْجارُها باسِقَةٌ، تَعِجُّ بِالحَياةِ، يَحْكُمُها أَسَدٌ شُجاعٌ، تَهابُهُ الحَيَواناتُ وَالطُّيورُ، وَتُكِنُّ لَهُ الاحْتِرامَ وَالوَقارَ. لا تُخالِفُ شَرْعَهُ وَتَعْليماتِهِ. وَعِنْدَما يَزْأَرُ تَرْتَعِدُ فَرائِصُها خَوْفًا، تَهُبُّ لِسَماعِ خِطاباتِهِ الرَّنّْانَةِ التّي لا تَخْلو مِنْ الوَعيدِ وَالتَّهْديدِ”

  • القصة مكتوبة على لسان الحيوان والطير
  • عبر قصة مدهشة ومثيرة بأسلوب سلس وجذاب للأطفال
  •  تحمل في طياتها العديد من القيم الانسانية والاجتماعية السامية

50 متوفر في المخزون

Wishlist Compare
رمز المنتج: 30026912 التصنيفات: , الوسم:

صدر حديثا : قصة للأطفال بعنوان ” الأسد الذي فارق الحياة مبتسما ” للأديب سهيل ابراهيم عيساوي ، تقع القصة في 40 صفحة من الحجم الكبير ، ورق مصقول ، غلاف مقوى ، رسومات جميلة للفنانة الأردنية رنا حتاملة ، تدور احداث القصة “في غابَةٍ مُتَرامِيَةِ الأَطْرافِ، يَجْتازُها نَهْرٌ كَبيرٌ تَتَدَفَّقُ فيه المِياهُ بِقِوَّةٍ، أشْجارُها باسِقَةٌ، تَعِجُّ بِالحَياةِ، يَحْكُمُها أَسَدٌ شُجاعٌ، تَهابُهُ الحَيَواناتُ وَالطُّيورُ، وَتُكِنُّ لَهُ الاحْتِرامَ وَالوَقارَ. لا تُخالِفُ شَرْعَهُ وَتَعْليماتِهِ. وَعِنْدَما يَزْأَرُ تَرْتَعِدُ فَرائِصُها خَوْفًا، تَهُبُّ لِسَماعِ خِطاباتِهِ الرَّنّْانَةِ التّي لا تَخْلو مِنْ الوَعيدِ وَالتَّهْديدِ”.

، القصة مكتوبة على لسان الحيوان والطير ، عبر قصة مدهشة ومثيرة بأسلوب سلس وجذاب للأطفال ، تحمل في طياتها العديد من القيم الانسانية والاجتماعية السامية

معلومات إضافية

الوزن 1 kg
اللغة

العربية

Author

سهيل ابراهيم عيساوي

المراجعات

لا توجد مراجعات بعد.

كن أول من يقيم “قصة الاسد الذي فارق الحياة مبتسما للكاتب : سهيل ابراهيم عيساوي”
مراجعة الآن للحصول على القسيمة!

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

المراجعات

لا توجد مراجعات بعد.

كن أول من يقيم “قصة الاسد الذي فارق الحياة مبتسما للكاتب : سهيل ابراهيم عيساوي”
مراجعة الآن للحصول على القسيمة!

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *