كتاب التطريز الفلسطيني – غرزة الفلاحي التقليدية | تأليف وداد كامل قعوار | دار الأهلية للنشر والتوزيع

120.00

يحقّ للفلسطينيّين أن يفاخروا العالم بتطريز الأثواب الفلسطينيّة على نحوٍ متميّز يعبّر عن شخصيّةٍ متفرّدةٍ برؤيتها للأشكال والألوان بقدر ما هي متفرّدة برؤيتها للتجربة الإنسانيّة.
فهذا الفنّ الشعبيّ المتوارث منذ أقدم عصور الحضارة، الّذي طوّرته كلّ قرية في فلسطين على غرارها الخاصّ، فيه من الرقّة والرهافة والتنويع ما يدهشنا اليوم بأصالته، وهو في الوقت نفسه مستقًى من ملاحظة دقيقة للطبيعة وأشكالها، لتحويرها بحيث تتلاءم وغرزة الإبرة مع ما كان ميسّرًا للمرأة محلّيًّا من خيوط وأصباغ.
إنّه بمجموعه يمثّل فرحًا بالحياة وإقبالًا عليها وتجاوبًا معها، حتّى ليكاد يبدو وكأنّه وليد طقوس هي طقوس الخصب ورفض الموت والتهليل لقوى الانبعاث في الإنسان كما في الزرع والضرع.
ولذا، إذا ساور المرءَ الشعورُ ـ وهو يتفحّص هذا السجلّ المصوّر الجميل ـ بأنّ شيئًا كاللهيب يتبدّى دائمًا من خلال التوثيقات الزخرفيّة وتراكبها، فما ذلك إلّا لأنّ المرأة الفلسطينيّة ما نقشت وطرّزت ثوبًا لنفسها أو لغيرها إلّا وهي تحتدم حسًّا بروعة الوجود وغزارته. إنّ هذا التطريز فنّ أبدعه حبّ عارم لكلّ ما هو حيّ.

411
كتاب التطريز الفلسطيني – غرزة الفلاحي التقليدية | تأليف وداد كامل قعوار | دار الأهلية للنشر والتوزيع
يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط (الكوكيز) ليقدم لك تجربة تصفح أفضل. من خلال تصفح هذا الموقع ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.