كتاب ذاكرة للمستقبل للكاتب : عبدالرحمن منيف

30.60

  • إذا عجز الإنسان عن بلوغ هدفه، قد يُصاب بخيبة، ولكنها خيبة تختزن الأمل بالحصول عليه في فرصة أخرى أو بعد سعي
  • وإذا أخطأ وكانت النتيجة خسارة ما صبا لتحقيقه، فإنه قد يحاسب نفسه ويتحمل مسؤولية ذلك
  • أما إذا فقد الشيء بسبب عدم تذكره، فإنه في هذه الحالة لا يحتفظ بالأمل ولا ينفع حساب النفس
  • ففقدان الذاكرة يصيب الإنسان بالأسى، ويترك إحساساً بعجز يحار المرء في تداركه
  • ولا يبقى له في هذا الحالة سوى أن يسجّل؛ إذ ليس من دواء ينفع أمام ضعف الذاكرة إلا التسجيل
  • هذا الهاجس يشغل عبد الرحمن منيف في أكثر من محطة له، وفي أكثر من كتاب، بل هو ملحّ دائماً على أصدقائه وعلى من يلتقيهم
  • أن يسجّلوا ويكتبوا، وقد كتب عبد الرحمن منيف العديد من المقدمات لكتابات ذات طابع تسجيلي، كتبها أصدقاء، ونُشرت بمساعدة أو بإلحاح منه
  • وهو نفسه قام بذلك مرّات في كتاباته، بل إنه يمكن القول إن هاجس تسجيل ما يحصل في مرحلة ما
  • كان يقف خلف أعمال روائية كبرى كتبها، ولعلّ أبرزها “مدن الملح”، التي حاول فيها تسجيل مرحلة التحول من حياة البداوة إلى عصر النفط
  • وكذلك “أرض السواد” التي سجّل فيها مرحلة من مراحل الصراع مع الاستعمار الإنكليزي
  • كما سجّل نمط الحياة في العراق وصورة الشخصيّة العراقية
  • وفي معظم رواياته لم يكن حضور التاريخ يهدف إلى تحديد زمن الرواية، بل كان مناسبة لتسجيل أحدا وقراءة مرحلة
  • تبدو كتابات عبد الرحمن منيف المتأخرة، منذ “عروة الزمان الباهي” مروراً بـ”لوعة الغياب” و”رحلة ضوء” وكأنها تهجس بأن ينجز هو نفسه ما يطالب الآخرين به
  • ويأتي كتاب “ذاكرة للمستقبل” ليسجّل شهادات حول محطّات وأشخاص يعيشون في ذاكرته، ولا بدّ من تسجيل ذلك ليبقى للمستقبل

49 متوفر في المخزون

38
كتاب ذاكرة للمستقبل للكاتب : عبدالرحمن منيف

49 متوفر في المخزون

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط (الكوكيز) ليقدم لك تجربة تصفح أفضل. من خلال تصفح هذا الموقع ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.