كتاب من داروين إلى هتلر: الأخلاق التطورية واليوجينيا والعنصرية في ألمانيا | تأليف: د. ريتشارد وايكارت | إصدار مركز البراهين

79.00

يشرح وايكارت في هذا البحث الجاد، تأثيرات الداروينية الخطيرة والجذرية على الأخلاق. ويوضح كيف أن العديد من رواد البيولوجيا التطورية في ألمانيا وكذلك المفكرين الاجتماعيين، آمنوا أن الداروينية أطاحت بالأخلاق المسيحية واليهودية وحتى أخلاق التنوير، خاصة تلك المتعلقة بقدسية حق الإنسان في الحياة.

العديد من هؤلاء آمنوا بنسبية الأخلاق، والأدهى من ذلك أنهم اتخذوا من مبدأ (البقاء للأصلح) التطوري مرجعية أعلى للأخلاق. خَلُص وايكارت في بحثه إلى أن الداروينية لعبت دورًا رئيسيا، ليس فقط في قيام اليوجينيا -تحسين النسل عن طريق التخلص من جينات الأعراق غير المرغوب فيها- ولكن أيضا في قيام اليوثنيجيا -القتل الرحيم-، ووأد الأطفال، والإجهاض، والإبادات العرقية. مثلّت تلك الأمور قواعد الإيمان لدى النازيين. وعلى عكس ما يشاع من أن قواعد هتلر كانت عدمية، يثبت وايكارت أن مبادئه كانت داروينيةً تمامًا.

التصنيفات: ,
40
كتاب من داروين إلى هتلر: الأخلاق التطورية واليوجينيا والعنصرية في ألمانيا | تأليف: د. ريتشارد وايكارت | إصدار مركز البراهين
يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط (الكوكيز) ليقدم لك تجربة تصفح أفضل. من خلال تصفح هذا الموقع ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.