كتاب شوبنهور للكاتب : روبرت فيكس , اصدار : دار آفاق للنشر والتوزيع

كتاب شوبنهور للكاتب : روبرت فيكس , اصدار : دار آفاق للنشر والتوزيع:

لا يقدم لنا هذا الكتاب رؤية متعاطفة مع روح فلسفة شوبنهاور، وإنما يقدم لنا رؤية محايدة تهتم بتفاصيل فلسفته. وربما تكمن أهمية هذا الكتاب في الاهتمام. . .   بتلك التفاصيل التي قلما اهتمت بها الكتابات الأخرى، إذ يتناول تفاصيل فلسفة شوبنهاور من زوايا عديدة: فهو يسلط الضوء على فلسفته النظرية ممثلة في نظريته في المعرفة ومذهبه الميتافيزيقي. كما أنه يسلط الضوء على فلسفته العملية ممثلة في بعديها الجمالي والأخلاقي، ويركز على هذا البعد الأخير في ارتباطه بغايات ديانات كبرى مثل: المسيحية، والهندوسية، والبوذية بوجه خاص. غير أن أهم يميز الرؤية التي يقدمها هذا الكتاب هو أنها تحاول- بخلاف العديد من الكتابات الأخرى- أن تقدم لنا فلسفة شوبنهاور، لا باعتبارها فلسفة منغلقة على ذاتها، وإنما باعتبارها فلسفة ينبغي فهمها في سياق الفلسفات السابقة واللاحقة عليها. ولذلك فإن هذا الكتاب وإن كان يكرس فصلًا افتتاحيًّا لشوبنهاور باعتباره”فيلسوفًا منشقًّا”، أي خارجًا عن التقاليد الفلسفية السائدة؛ فإنه يكرس أغلب فصوله لتناول فلسفة شوبنهاور من حيث صلتها بالعديد من الفلسفات، وخاصة فلسفات أفلاطون وكانط وهيجل، ومن حيث تأثيرها على فلسفتي نيتشه و وفيتجنشتين وغيرهما. ومن المألوف أن نجد كتابات تتناول تأثير شوبنهاور على نيتشه وتعقد مقارنات بينفلسفتيهما، ولكن ليس من المألوف أن نجد كتابات تتناول تأثيرهشوبنهاور على فتجنشتين الذي لا يزال كثير من الدارسين ينظرون إليه على أنه مجرد فيلسوف للغة لا شأن له بالميتافيزيقا كرؤية للعالم والوجود. ولهذا فإن هذا الكتاب قد يفتح أفقًا جديدًا لفهم فلاسفة عظام كانت فلسفة شوبنهاور تتناص مع فلسفاتهم في قضايا جزئية، ولكنها دالة موثرة.

25.00

10 متوفر في المخزون

الوصف

لا يقدم لنا هذا الكتاب رؤية متعاطفة مع روح فلسفة شوبنهاور، وإنما يقدم لنا رؤية محايدة تهتم بتفاصيل فلسفته. وربما تكمن أهمية هذا الكتاب في الاهتمام. . . بتلك التفاصيل التي قلما اهتمت بها الكتابات الأخرى، إذ يتناول تفاصيل فلسفة شوبنهاور من زوايا عديدة: فهو يسلط الضوء على فلسفته النظرية ممثلة في نظريته في المعرفة ومذهبه الميتافيزيقي. كما أنه يسلط الضوء على فلسفته العملية ممثلة في بعديها الجمالي والأخلاقي، ويركز على هذا البعد الأخير في ارتباطه بغايات ديانات كبرى مثل: المسيحية، والهندوسية، والبوذية بوجه خاص. غير أن أهم يميز الرؤية التي يقدمها هذا الكتاب هو أنها تحاول- بخلاف العديد من الكتابات الأخرى- أن تقدم لنا فلسفة شوبنهاور، لا باعتبارها فلسفة منغلقة على ذاتها، وإنما باعتبارها فلسفة ينبغي فهمها في سياق الفلسفات السابقة واللاحقة عليها. ولذلك فإن هذا الكتاب وإن كان يكرس فصلًا افتتاحيًّا لشوبنهاور باعتباره”فيلسوفًا منشقًّا”، أي خارجًا عن التقاليد الفلسفية السائدة؛ فإنه يكرس أغلب فصوله لتناول فلسفة شوبنهاور من حيث صلتها بالعديد من الفلسفات، وخاصة فلسفات أفلاطون وكانط وهيجل، ومن حيث تأثيرها على فلسفتي نيتشه و وفيتجنشتين وغيرهما. ومن المألوف أن نجد كتابات تتناول تأثير شوبنهاور على نيتشه وتعقد مقارنات بينفلسفتيهما، ولكن ليس من المألوف أن نجد كتابات تتناول تأثيرهشوبنهاور على فتجنشتين الذي لا يزال كثير من الدارسين ينظرون إليه على أنه مجرد فيلسوف للغة لا شأن له بالميتافيزيقا كرؤية للعالم والوجود. ولهذا فإن هذا الكتاب قد يفتح أفقًا جديدًا لفهم فلاسفة عظام كانت فلسفة شوبنهاور تتناص مع فلسفاتهم في قضايا جزئية، ولكنها دالة موثرة.